المواضيع

السمندل الرخامي، أو السلمندر الرخامي وهو أحد الحيوانات البرمائية الموجودة في الغابات الرطبة والسهول في شرق أمريكا الشمالية. وحيوان السمندل الرخامي يعتبر من الحيوانات آكلة اللحوم، يتغذى بشكل رئيسي على اللافقاريات الصغيرة.


السمندل الرخامي

تصنيف السمندل الرخامي

المملكة: الحيوان

الشعبة: الحبليات الفقارية

الطائفة: البرمائيات

العائلة: سلمندر الخلد

الاسم العلمي: Ambystoma opacum

 

خصائص السمندل الرخامي

يبلغ طول السمندل الرخامي حوالي من 9 إلى 11 سم ويزن حوالي 40 جم تقريباً ويكون طول ذيل السمندل الرخامي يشكل حوالي 40% من الطول الإجمالي والإناث في المتوسط تكون أكبر قليلاً من الذكور.

 

شكل ومظهر السمندل الرخامي

السمندل الرخامي هو سمندل أرضي صغير له جسم طويل وذيل طويل وسميك مدبب وأرجل صغيرة نحيلة بأربعة أصابع ورأس بيضاوي مسطح. وله عينان كبيرتان بارزتان لونهما أسود، وفكه عريض ويحتوي على غدد تفرز مخاطًا لزجًا وسامًا. والسمندل الرخامي البالغ لديه رئتان صغيرتان، تحلان محل الخياشيم، التي تسقط على عند التحول أثناء فترة الحياة والنمو بشرته ناعمة ولامعة ولزجة. لون الجلد أسود بني غامق وشفاف قليلاً في بعض الأماكن. ويتزين معظم جسمه ببقع بيضاء فضية تشبه الخطوط العريضة خاصة على الذيل.

 

معلومات عن السمندل الرخامي

يكون نوع التنفس عن طريق الرئة والجلد في مرحلة البلوغ، الخياشيم عندما يكون شكله يرقات ويفرز السمندل الرخامي سائلًا سامًا يردع بعض الحيوانات المفترسة لكنه غير فعال على البشر كما يستطيع السمندل الرخامي تجديد الأجزاء التالفة من جسمه.

 

البيئة وتوزيع السمندل الرخامي

يعيش السمندل الرخامي في عدة مناطق في أمريكا الشمالية. وبشكل رئيسي في الغابات المعتدلة والسهول الرطبة، ويضع السمندل الرخامي البيض في مناطق المستنقعات والفيضانات، وكذلك حول البرك.

 

غذاء السمندل الرخامي

السمندل الرخامي من الحيوانات آكلة اللحوم وهو حيوان شره للغاية، ويتغذى بشكل أساسي على اللافقاريات مثل الديدان والحشرات والرخويات والقواقع. وتأكل اليرقات العوالق الحيوانية والقشريات الصغيرة والحشرات المائية والديدان المائية واليرقات التي سقطت في الماء ويرقات البرمائيات الاخرى.


الحياة الاجتماعية عند السمندل الرخامي

السمندل الرخامي حيوان منعزل، يقضي معظم العام وحده. وأثناء التكاثر، تلتقي للتزاوج وكذلك لوضع البيض وتضع الإناث أحيانًا بيضها وتراقبها في نفس المكان. والسمندل الرخامي هو حيوان ليلي وشفقي، وهو نشط ويخرج بشكل أساسي ليلاً للصيد. ويقضي الكثير من الوقت تحت الأرض، في الجحور، تحت جذوع الأشجار أو الصخور. وبقية الوقت تستريح مختبئة في الغطاء النباتي أو الصخور. ويتم تبني هذا السلوك بشكل خاص أثناء الانسلاخ، حيث يكون ضعيفًا. وحيوان السمندل الرخامي يهاجر سنويًا، ولا يهاجر إلا خلال موسم وضع البيض. لهذا، ينضم إلى المناطق الرطبة والمعرضة للأمطار للعثور على منطقة التعشيش المثالية. وبعد هذه الفترة، يعود أفراد السمندل الرخامي إلى أراضيهم ويختبئون لقضاء فصل الشتاء. والسمندر الصخري يصدر بضع الأصوات القصيرة عند التزاوج أو في حالة الخطر وغالباً ما يكون صامتاً ويصطاد السلمندر الرخامي في الليل بالاعتماد على حاسة الشم والسمع.

 

الحيوانات المفترسة للسمندل الصخري

يعتبر السمندل الرخامي البالغ عرضة للعديد من الحيوانات المفترسة في الغابات مثل الظربان والبوم والراكون والثعابين والزبابة وابن عرس على العكس من ذلك، فإن اليرقات، وهي كبيرة جدًا لا تخشى سوى عدد قليل من الحشرات المائية واليرقات الأكبر حجماً يُقدر متوسط ​​العمر المتوقع للسمندر الرخامي بحوالي 8-10 سنوات في البرية.

 

التكاثر عند السمندل الصخري

يعتبر حيوان السمندل الصخري حيوان متعدد الزوجات ويتكاثر عن طريق البيض ويصل إلى مرحلة النضج الجنسي في عمر 2 إلى 3 سنوات تقريبًا، ويكون موسم التزاوج عند السمندل الصخري في فصل الخريف ما بين سبتمبر وأكتوبر ويتميز السمندل الرخامي بخصوصية التكاثر على الأرض الجافة وتتمتع أنثى السمندل الرخامي بخصوصية وضع البيض على الأرض الجافة وتبيض الأنثى من 30 إلى 100 بيضة في المتوسط ويتميز بيض السمندل الرخامي انه مستدير رمادي مصفر معتم إلى حد ما مع غشاء خارجي أكثر صلابة وعند فقس البيض تمتلك يرقات السمندل الرخامي خياشيم خارجية ، لونها رمادي وطولها حوالي 1 سم وتتحول يرقات السمندل الرخامي إلى حيوان بالغ في ما بين 2 و 9 أشهر بعد الفقس ويفقد خياشيمه والتي تفسح المجال للرئتين الصغيرتين التي يملكها.

 

تهديدات السمندل الرخامي

من التهديدات التي تعرض لها السمندل الرخامي هي فقدان وتفتيت موائلها من خلال إزالة الغابات وإزالة الغابات والزراعة والتحضر وفقدان الفريسة والغذاء بسبب المبيدات الحشرية وتلوث المياه مما يتسبب في موت اليرقات. والسمندل الرخامي هو أقل مصدر للقلق (LC) وفقًا لـ IUCN.

 

 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -