المواضيع

أسباب انقراض حيوان الباندا

تدمير أشجار الخيزران والموائل الطبيعية من أهم الأسباب التي كانت تجعل الباندا على وشك الانقراض، وتمت حمايتها لسنوات عديدة، حتى أصبحت ليست من الحيوانات المشوكة على الانقراض. حيث أنشئت وزارة البيئة الصينية نظاماً متكاملاً نسبياً من المحميات الطبيعية، كما قامت بحماية وتحسين موائل الحياة البرية التي تعيش فيها الباندا.

تم تحسين الظروف المعيشية للباندا العملاقة البرية وظباء التبت والأيائل وغيرها من الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض. وتعافت أعداد من بعض الأنواع النادرة والمهددة بالانقراض تدريجياً، وزاد عدد نمور سيبيريا ونمور آمور والفيلة الآسيوية وطائر أبو منجل المتوج وأنواع أخرى بشكل ملحوظ.

سبب انقراض الباندا
وقد وصل عدد الحيوانات البرية من الباندا العملاقة إلى أكثر من 1800، وتم تخفيض مستوى التهديد الذي كان يواجه الباندا ولوحظ ارتفاع اعدادها في البرية.

هناك العديد من الأسباب التي تجعلها مهددة بالانقراض والتي سنتحدث عنها في هذا المقال

 

أسباب انقراض حيوان الباندا

من المفهوم أن السبب المهم لوقوع الباندا العملاقة على وشك الانقراض كان مرتبطاً ارتباطاً وثيقًا بـ "الأكل"، لأن الباندا العملاقة هي أكلة يصعب إرضاؤها، وطعامها الأساسي هو الخيزران فقط، وبمجرد تدمير الخيزران، يبقى البقاء على قيد الحياة مستحيل.

بالإضافة إلى ذلك، قال الخبراء إن هناك أربعة أسباب أخرى تجعل الباندا العملاقة على وشك الانقراض، بما في ذلك:

 

1. بسبب الأنشطة العمياء للبشر

قام البشر بتدمير موطنها، مما أدى إلى تقليل المساحة التي تعيش فيها. والت عاشت فيها من قبل 8 ملايين سنة. واستمرت هذه المجموعة العرقية في النمو حتى وصلت إلى ذروتها في منتصف وأواخر العصر الجليدي. مع تغير المناخ والأنشطة البشرية قل عددها حتى كادت ان تنقرض.

بسبب التعدين الأعمى للجبال والغابات من قبل البشر، تقلصت مساحة موطن الباندا، وشكل كل موطن شكل جزيرة معزولة غير مرتبطة ببعضها البعض، مما أدى إلى تقسيم وتباعد مكان عيش الباندا، وتزاوج الأقارب الحتمي داخل كل مجموعة من الباندا، وتدهور عددها. لقد أدى تدمير الموطن الطبيعي إلى تقليل مصدر الغذاء للباندا، ولا يوجد الكثير من الخيزران الصالح للأكل، مما تسبب أيضاً في ضغط كبير على بقاء الباندا في البرية.

 

2.القدرة الإنجابية الضعيفة للباندا

يصاب جهازها التناسلي ببعض البكتيريا، ويقل معدل وضع البيض عند الأنثى، وتقل رغبة الذكر في التزاوج، وهو أيضاً سبب رئيسي لانقراض الباندا.

يبلغ متوسط ​​عمر الباندا العملاقة البرية 18 عاماً، وعمر الباندا الأسيرة عموماً 30 عاماً. تصل أنثى الباندا العملاقة في الأسر إلى مرحلة النضج الجنسي في حوالي 4 سنوات، ويصل ذكر الباندا العملاقة إلى مرحلة النضج الجنسي حوالي 6 سنوات. تدخل أنثى الباندا العملاقة الناضجة جنسياً مرحلة الشبق مرة واحدة في السنة، وتستمر فترة الشبق 2-3 أيام فقط. الباندا العملاقة هي حيوانات منعزلة، وبعد اكتمال التزاوج، يعيش ذكور وإناث الباندا العملاقة منفصلة مرة أخرى.

 

3. معدل بقاء صغار الباندا على قيد الحياة منخفض.

تختلف أشبال عن الدببة الأخرى، حيث يبلغ وزنهم عند الولادة 0.1٪ فقط من وزن أمهاتهم، وتؤدي هذه الخاصية أيضاً إلى انخفاض معدل بقاء أشبال الباندا العملاقة البرية. ليس من السهل على "أم عزباء" رعاية مثل هذا الشبل الصغير. فأنثى الباندا العملاقة عادة ما تربى صغارها لمدة تصل إلى 18 شهراً، وأحياناً حتى عامين.

 

4. عدم القدرة على التكيف

تعتمد حيوانات الباندا بشكل كبير على مكان الإقامة ولديها قدرة ضعيفة على التكيف مع التغيرات البيئية. حيث إذا تم تدمير الموائل التي تعيش فيها فلا يمكن ان تعيش في بيئة أخرى مثل بعض الحيوانات التي قد تعيش في بيئات مختلفة تستطيع أن تتكيف عليها.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -